Date : 17,12,2017, Time : 02:25:31 AM
4647 : عدد القراء حاليا
حالة الطقس
°C
Amman,Jordan
13
اليوم
العليا 22° الدنيا 12°
غداً
العليا 18° الدنيا 12°
أرسل خبر
آخر تحديث: الاثنين 15 محرم 1438هـ - 17 أكتوبر 2016م 09:40 ص

حين يتحدث العبادي في أمر لا يملك زمامه

حين يتحدث العبادي في أمر لا يملك زمامه
حيدر العبادي

جي بي سي نيوز :- الزوبعة التي أثارها رئيس وزراء حكومة العراق حيدر العبادي حول التدخل التركي وتهديداته التي وصفها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالـ”صراخ” لم تكن وليدة الحركة العسكرية التركية في الشمال العراقي، فالقوات التركية وضعت قواعد لها في منطقة بعشيقة بعلم ومعرفة وزارة الدفاع العراقية وكذلك مستشاري أمريكا المنتشرين في العراق بحجة محاربة تنظيم داعش ضمن تحالف دولي لا تمتلك الحكومة العراقية الاعتراض عليه، لكن ما السر وراء هذه التهديدات وفي هذا التوقيت بالذات؟
حسبما هو معلن إعلاميا ورسميا فإن الوحدات العسكرية التركية تقوم بتقديم الدعم اللوجستي وخدمات التدريب لفصائل مسلحة “سنية” استعدادا لمعركة الموصل التي تحشد لها دول التحالف الغربي وإيران والقوات الكردية، وكل حسب مصالحه، وبالفعل تعرّضت القاعدة العسكرية التركية في بعشيقة إلى هجمات عدة من قبل تنظيم داعش، الأمر الذي وضعها في موقف الدفاع في أرض ليست أرضها، والذي منحها حق البقاء ولو ضمنا، وهو ما تحاول إيران فعله في المقابل من خلال محاولة إشراك الحشد الشعبي المدعوم إيرانيا، والذي تتعالى الأصوات حول سوء إدارته للمعارك السابقة في صلاح الدين والرمادي والفلوجة بسبب الفظائع التي ارتكبها بحق سكان المناطق الملتهبة.

ضمان استقرار المنطقة
ترى القيادة التركية بضرورة تواجدها في المنطقة لضمان استقرار حدودها مع العراق، لكن تصريحات المسؤولين الأتراك الأخيرة جاءت بما لا تشتهي سفن العبادي وحكومته، فقد كانت تركيا صريحة لدرجة الإعلان عن هدف آخر بدّد الشكوك لدى حكومة بغداد ومن خلفها إيران حول نوايا الأتراك بالمشاركة في معركة الموصل القادمة، والأخطر من ذلك هو تبرير المشاركة صراحة لضمان الوقوف بوجه التغيير الديموغرافي الذي تقوم به قوات الحشد الشعبي مع المليشيات الطائفية في كل مدينة توضع على خارطة التطهير من تنظيم داعش، ليذهب الأمر لأبعد من ذلك بكثير، حيث تهجير الأهالي ومنعهم من العودة لمناطقهم فضلا عن تدمير المدن “المحررة” وسرقة ممتلكات مواطنيها على مرأى ومسمع الحكومة العراقية التي تبرر دائما بأن وجود قوات غير منضبطة لا يعبر بالضرورة عن الصورة الحقيقية للجيش العراقي
هنا كان لزاما على العبادي، الذي وافق سابقا على وجود القوات التركية، أن يكون أكثر حزما بعد التصريحات التركية التي اتهمت الحشد الشعبي نيته بالتغيير الديموغرافي في مدينة الموصل، لكنه حزم فارغ من محتواه جاء على لسان من لا يمتلك زمام أمره، فجاء الرد قاسيا من الرئيس أردوغان ليشكل سابقة في تاريخ حكومة بغداد اللاعراقية، والتي اعترفت بها كل دول العالم بالرغم من عمالتها وضعفها وانقيادها الأعمى لإيران، كما انقادت لأمريكا قبل أن تسحب قواتها لتسلم العراق على طبق من ذهب لإيران.
جاء رد الرئيس أردوغان ليشكّل صفعة قوية للدبلوماسية المقنّعة التي يتعامل بها العالم مع حكومة منتخبة من قبل الدول المهيمنة، ويبدو أن صبر تركيا نفد مع حكومة تدعي الوطنية هنا وتفتقدها هناك، فتتمنع عن هذا وترضى مع ذاك، فبات من الضروري وضع حد لها وإن كان خارج الأطر الدبلوماسية، وهو ما لم تفعله تركيا مع أعدى أعدائها من قبل.

مما لا شك فيه أن تركيا قد تجاوزت في جزئية ما في هذه الإشكالية، لكن السؤال هنا هو؛ من من الدول المعنية بالشأن العراقي لم تتجاوز على العراق وهيبته وكرامته؟ ومن من الدول لم تضع بصمتها فيما يجري في العراق؟ وهذا لن يكون تبريرا لأي تدخل ومهما كان شكله، لكن مع حكومة ضعيفة تعتمد على دعم الدول عسكريا واقتصاديا وآلاف المستشارين الأجانب فلن يكون الحل سوى بلطمها على أنفها كلما رفعت صوتها، وكلما دعت الحاجة لتأديبها.
خلاصة القول إن معركة الموصل القادمة ستكون حاسمة من وجهة نظر كل الأطراف، وهي مرتبطة بشكل ما مع معركة حلب، ويعتقد جميع اللاعبين بأن نهاية تنظيم داعش ستكون فيها، وإن مرحلة ما بعد داعش ستكون مخاضا عسيرا يستوجب تواجد الجميع في هذه المنطقة، والجميع يعلم بأن لا احد أفضل من أحد اليوم، فيضع الجميع مصالحه على طاولة المعركة، لأنهم يؤمنون بأن الحل ينبغي أن يكون بشرط تواجدهم جميعا، ولابد أن يعي العبادي بأنه مجرد منفذ، وليس فارضا للشروط.

المصدر:تركيا بوست

 




مواضيع ساخنة اخرى

بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
بوتن يعلن دخول سوريا مرحلة جديدة.. وحديث عن قرارات حيوية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
أم تضرم النار في جسدها.. وإضراب عام في مدينة تونسية
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
مقتل 21 في انفجار استهدف سوقاً في شمال العراق
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
حكم نهائي ثان بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان في مصر
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
وفاة الشيخ "عبدالرحمن لطفي" عضو اللجنة التنفيذية بحزب "الاستقلال" أثناء عرضه على النيابة
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
أمين سر لجنة الدفاع بالبرلمان المصري: الخيار العسكري في ملف سد النهضة مطروح (فيديو)
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
نتنياهو: بوتين أطلعني على نتائج مباحثاته مع الأسد
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
بالفيديو شاهدوا ... شارع يحترق في عمان
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
الصور الأولى لتحطم المروحية العراقية
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
سيناء.. مسلحون يقتلون تسعة سائقين ويشعلون النار بشاحناتهم (فيديو)
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
نجل أحد ضحايا "مذبحة شاحنات سيناء" يكشف تفاصيل مروعة
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
المرصد: داعش يسيطر على كامل مدينة البوكمال
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
لبنان: جعجع يكشف سبب استقالة الحريري
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
رئيس "الأعيان" الأردني: لا تقسيم للمنطقة.. و99% من حل القضية الفلسطينية بيد واشنطن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
موقع إسرائيلي : السعودية تبني مفاعلا نوويا ووقعت اتفاقية " يورانيوم " مع الأردن
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
السلطات السعودية تجمد الحسابات البنكية للأمير محمد بن نايف وأفراد من أسرته
  • لمزيد من الأخبار تواصل معنا عبر :

اضف تعليق

مواضيع شبيهة
يمكنك أيضا قراءة X

أردوغان: لن نتخلى عن الدفاع عن القدس


اقرأ المزيد